التعليم عبر الإنترنت

أدى تزايد عدد الشباب في المنطقة العربية إلى زيادة الطلب على سبل التعليم المبتكرة والمرنة والمستقلة. واستجابةً منها لهذا التوجه، دأبت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم على تطوير وسائل التعليم عبر الإنترنت منذ عام 2016. وركزت المؤسسة جهودها على حشد تأييد أصحاب المصلحة للاعتراف بالتعليم الإلكتروني.

وتتعاون المؤسسة تحديداً مع الجامعات لبناء قدرات التعليم الرقمي وتوفير الاعتماد المطلوب لبرامجه.

وتهدف هذه الجهود إلى إتاحة مصادر التعليم العالي لشباب المنطقة العربية، ولا سيما المهمشين منهم من النساء واللاجئين.

شراكات مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم

2016: برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح يدعم طلابه في الحصول على شهادات الماجستير المصغر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)

عقدت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم شراكة مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لتسهيل التحاق الشباب العربي ببرامج الماجستير المصغر كجزء من برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح. وبصفتها رائدةً بمجال التعليم عبر الإنترنت في المنطقة العربية، أفسحت المؤسسة المجال أمام الشباب للتسجيل في برامج الماجستير المصغّر لدى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في مجالي (1) إدارة سلاسل التوريد و(2) البيانات والعلوم الاقتصادية وسياسات التنمية. وتسعى المؤسسة من خلال هذه الخطوة إلى تحسين فرص الشباب في التوظيف والتطوير المهني عن طريق دعم 68 طالباً من 13 دولة في الوصول إلى المناهج الرقمية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

2017: برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح بالتعاون مع جامعة ولاية أريزونا

شكّل تعاون مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم مع جامعة ولاية أريزونا علامة فارقة في تكريس واقع التعليم عبر الإنترنت، حيث أتاح لـ 550 طالباً عربياً فرصة الحصول على درجة الماجستير عبر الإنترنت. وتعد جامعة ولاية أريزونا من المؤسسات الأكاديمية الدولية الرائدة التي تتمتع بخبرة واسعة في مجال التعليم عبر الإنترنت، وقد تم تصنيفها باعتبارها الجامعة الأكثر ابتكاراً في الولايات المتحدة لخمس سنوات متتالية. ومن خلال برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح، التحق الشباب العرب بـ 38 برنامج ماجستير عبر الإنترنت عبر مجموعة من التخصصات بما في ذلك الهندسة والتكنولوجيا والصحة.

2017-2019: التعليم المدمج في العالم العربي بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، والجامعة الأميركية في القاهرة

قامت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، للعمل مع المراكز الإقليمية للتميز الأكاديمي والجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الأميركية في القاهرة، ضمن إطار مشروع إقليمي لتعزيز قدرات التعليم عبر الإنترنت استمر لمدة عامين بين (2017 – 2019). وفي سياق تحقيق هدفها لترويج التعليم المدمج في العالم العربي، عمدت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم إلى تدريب الكادر الأكاديمي ومصممي النظم التعليمية في الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الأميركية في القاهرة على إعادة صياغة عدد من المساقات التمهيدية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى، وتوفير برامج ومساقات تدريبية بصورة مدمجة (تعلم وجاهي وعبر الإنترنت) في مواد الأحياء، وعلوم الحاسوب، والرياضيات. وقد استفاد من هذه الدورات نحو 1200 طالب وطالبة.

2020: ائتلاف جامعات الإمارات العربية المتحدة للتعليم عبر الإنترنت ذي الجودة العالية

يعكس ائتلاف جامعات الإمارات للتعليم عبر الإنترنت ذي الجودة العالية التزام مؤسسة عبد الله الغرير بتوفير فرص تعليمية شاملة ومبتكرة وواسعة النطاق للطلاب الإماراتيين والعرب؛ حيث يشمل الائتلاف شراكات استراتيجية مع أفضل الجامعات ومع وزارة التربية والتعليم الإماراتية لتوفير برامج التعليم عبر الإنترنت لمجموعة أوسع من الطلاب العرب من الإمارات وخارجها. ويتعاون الائتلاف، الذي من المتوقع أن يشمل المزيد من الجامعات في المستقبل، مع تسع من أفضل الجامعات في الدولة وهم: الجامعة الأمريكية في دبي، والجامعة الأمريكية في الشارقة، والجامعة البريطانية في دبي، وجامعة خليفة، وجامعة نيويورك أبو ظبي، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة دبي، وجامعة الشارقة، وجامعة زايد.

2021: مركز عبد الله الغرير للتعليم والتعلم الرقمي بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)

تم إطلاق مركز عبد الله الغرير للتعليم والتعلم الرقمي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)  – كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة (MSFEA)، بهدف زيادة فرص وصول آلاف الشباب العربي في المنطقة العربية إلى التعليم ذي الجودة العالية عبر الإنترنت. وستسمح هذه المبادرة الرائدة بالاستفادة من تقنيات التعليم الحديثة التي تستجيب للاحتياجات سريعة التطوّر في أسواق العمل الإقليمية والعالمية. فبالإضافة إلى إطلاق ما لا يقل عن 15 برنامج دراسات عليا وبرامج تقنية عبر الإنترنت خلال السنوات الثلاث الأولى، سوف يتم إنشاء مركز عبد الله الغرير للتعليم والتعلم الرقمي بغية سد الفجوة بين التعليم العالي والتعليم عبر الإنترنت في المنطقة العربية. كما سيتم تحويل المساقات المتوفرة حالياً إلى مساقات رقمية لتحسين تجربة التعليم والتعلم للطلاب، بالإضافة إلى تطوير مساقات وبرامج جديدة. لمزيد من المعلومات حول هذا البرنامج،

انقر الرابط: https://www.aub.edu.lb/msfea/online/Pages/default.aspx