معالي عبد العزيز الغرير يستضيف أول "حوار للطلاب الإماراتيين" مع نخبة من الشباب الإماراتيين المتفوقين في دولة الامارات العربية المتحدة

طلابنا

استضاف معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، أولى جلسات حوار الطلاب الإماراتيين المتلقين للمنح الدراسية من  مؤسسة الغرير بدبي مع مجموعة من الطلاب الإماراتيين المتفوقين الذين يدرسون في جامعة الشارقة وفي الجامعة الأمريكية بدبي والجامعة الأمريكية بالشارقة. وقد شكلت هذه الجلسة فرصة للطلبة المستفيدين من  منح من مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم للتعبير عن تطلعاتهم وطموحاتهم المهنية في مجال صناعات المستقبل ومشاركة آرائهم حول الفرص التعليمية واستعدادهم لسوق العمل.

كانت هذه الجلسة هي الأولى من ضمن سلسة من المحادثات التي سيتم إجراؤها والتي تهدف إلى فتح مجال الحوار المرتكز حول الشباب وتحديد المجالات القابلة للتطور في مجال التعليم والتي تحتاج إلى المزيد من الدعم. وقد تناولت المناقشة العديد من الأفكار المتعلقة بالتعليم وبالاستعداد الوظيفي بالإضافة إلى الحاجة الملحة لتسهيل الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالجامعات، الشهادات الجامعية، صناعات المستقبل وطرق الاستعداد لها.

وتعقيبا على هذه الجلسة، قال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس مــؤسسة عبد الله الغرير للتعليم:" إنني سعيد جدا بالحصول على فرصة الاستماع  للطلاب الإماراتيين المتلقين للمنح الدراسية من  مؤسسة الغرير  المُلهِمين والتعرف على أفكارهم وطموحاتهم والتحديات التي تواجههم. إن الردود التي نحصل عليها من قبل هؤلاء الطلاب هي أكبر دليل على رغبة الشباب الإماراتي في استغلال الفرص التعليمية والمساهمة في رفاه دولة الإمارات العربية المتحدة وازدهارها واستقرارها. التزامنا، من خلال مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، هو كفيل بدفع رحلتهم نحو النجاح وذلك من خلال تمكينهم من الحصول على تعليم عالي الجودة. وأنا على ثقة بأنهم وبإنجازاتهم سيكونون مصدر فخر لبلادنا".

وقد أكد هؤلاء الطلاب على رغبتهم في المساهمة بصورة فعالة وإيجابية في الفعاليات والمبادرات الصناعية ذات الصلة التي تقام في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك مؤتمرات الشباب والمنتديات الدولية الكبرى التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي نفس السياق عبر الطلاب على توقهم للحصول على الفرص الكفيلة بتطوير مهاراتهم وبناء العلاقات مع المرشدين والقادة العاملين في مختلف الصناعات في دولة الإمارات العربية المتحدة، في القطاعين العام والخاص.

بالإضافة الى ذلك فقد سلطوا الضوء على تقييمهم للمهارات الناعمة اللازمة للانتقال من الجامعة إلى مكان العمل، مثل قدرات التواصل، الخطابة والتعاون في مكان العمل كبعض المجالات المذكورة التي تحتاج إلى المزيد من الدعم.

ويواصل هؤلاء الطلاب دراستهم في مجالات تتماشى مع قطاعات النمو ذات الأولوية في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن ضمنها شهادات في مجال علوم الصحة البيئية، الطاقة المتجددة، الهندسة الكيميائية والهندسة المدنية، الإدارة، والابتكار في وسائل الإعلام. وقد كانت عملية اختيار هؤلاء الطلبة التي شملت كل مقدمي الطلب عبر الانترنيت شديدة التنافسية، حيث تم من خلالها دعوتهم لكتابة مقالات تستعرض مدى عزمهم وإصرارهم على تحقيق النجاح والتزامهم بخدمة  دولة الامارات العربية المتحدة، فضلا عن تقديم أدلة على تفوقهم الأكاديمي.

وفي حديثها عن الجلسة، قالت  ندى الجاوي، طالبة في في جامعة الشارقة: "لقد اخترت أن أتابع دراستي وأحصل على بكالوريوس العلوم في هندسة الطاقة المستدامة والمتجددة لأنه مجال متنام يحظى بعناية كبرى من قبل حكومتنا وقيادتنا التي تضعه في قائمة أولوياتها. إن منحة الغرير الدراسية تمكنني من متابعة طموحاتي وأهدافي، وبمجرد تخرجي، آمل أن أكون قادرة على خدمة بلدي من خلال تطبيق استراتيجيات مبتكرة في مجال الطاقة المستدامة والمتجددة ".
ومن خلال برنامج الغرير للطلاب الإماراتيين، يتلقى هؤلاء الطلاب منحا دراسية كاملة تتضمن الدعم المالي وغير المالي، مما يمكنهم من مواصلة دراستهم الجامعية والدراسات العليا.

للمزيد من المعلومات حول برنامج الغرير للطلاب الإماراتيين وغيره من برامج ومبادرات مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، الرجاء زيارة موقع المؤسسة.  

ابق على اتصال

احصل على أحدث إعلاناتنا

التسجيل