مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم والجامعة الأميركية في بيروت توقعان مذكرة تفاهم لاحداث نقلة نوعية في التعليم والتعلم

نحن في الإعلام

ستشمل الشراكة إنشاء مركز الغرير للابتكار التكنولوجي في التعليم والتعلم في كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة

دبي، الإمارات العربية المتحدة - 19 يونيو 2019: وقعت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم والجامعة الأميركية في بيروت، إحدى أول الجامعات الشريكة للمؤسسة في المنطقة، مذكرة تفاهم لتنفيذ رؤية الجامعة لتحويل التعليم والتعلم في الجامعة والمنطقة العربية؛ وزيادة وصول آلاف الشباب العربي إلى التعليم من خلال توفير فرص التعلم عبر الإنترنت والتعلم المدمج على نطاق واسع، حيث سيتم إنشاء مركز الغرير للابتكار التكنولوجي في التعليم والتعلم في كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة.

وتشكل هذه المبادرة شراكة جديدة بين المؤسستين، تركز على جعل التعليم المدمج والتعليم عبر الإنترنت عاليي الجودة متاحين للشباب العربي. حيث ولدت فكرة هذه المبادرة من الدروس التي تعلمتها المؤسسة من تمكين الشباب العربي من الحصول على شهادات عبر الإنترنت خلال الأعوام الثلاث الماضية، وكنتيجة لمشروع ناجح مدته عامين بقيادة مشتركة من المؤسسة ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) لتطوير مساقات تعليمية مدمجة في الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الأميركية بالقاهرة.

والهدف من المبادرة الجديدة هو توسيع وصول الجامعة الأميركية في بيروت وأثرها من خلال تمكين مجموعة أكبر من الطلبة وأفراد المجتمع من الحصول على تعليم عال الجودة وباللغة الإنكليزية لمرحلة التعليم ما بعد الثانوي من خلال مساقات وبرامج تعليمية مدمجة وعبر الإنترنت، حيث سيتم تنفيذها على مدار ثلاثة أعوام ضمن كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة، وبنية توسيع نطاق العمل ليشمل كليات أخرى في الجامعة الأميركية في بيروت في المستقبل. وتهدف المبادرة أيضاً إلى وضع الجامعة الأميركية في بيروت كجهة رائدة إقليمية في التعليم عبر الإنترنت، وبالتالي كمركز معرفة لتدريب ودعم الجامعات الأخرى في المنطقة والمهتمة بتحويل تعليمها وتعلمها وبناء قدراتها في التعليم المدمج وعبر الإنترنت.

وقال الدكتور آلان شحادة، عميد كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة: "يواجه العالم العربي تحديات هائلة لتوفير فرص تعلم عالية الجودة لأغلبية فئاته الاجتماعية. يسرنا أن نتشارك مع مؤسسة عبد الله الغرير لجعل تعلم الهندسة والهندسة المعمارية أكثر سهولة وأكثر تفاعلية وجاذبية، ونتطلع إلى تبادل الدروس التي نتعلمها على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة مع المؤسسات الأخرى".

وبهذه المناسبة، قالت ميساء جلبوط، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبد الله الغرير للتعليم: "إنَّ توسيع التعاون بين الجامعة الأميركية في بيروت ومؤسسة عبد الله الغرير للتعليم يعكس الالتزام القوي للمؤسستين لإجراء نقلات نوعية في نظام التعليم العالي في العالم العربي. نأمل أن تحفز هذه الخطوة المزيد من الجامعات والحكومات في المنطقة لاستكشاف الإمكانيات التي يوفرها التعليم عبر الإنترنت لتوفير تعليم عالي الجودة ومقبول من حيث التكلفة لمزيد من الشباب على نطاق واسع".

وقد تم التأكيد على أهمية المبادرة من خلال تبادل لرسائل الالتزام من قبل كل من رئيس الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور فضلو خوري، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، معالي عبد العزيز الغرير. وسيتم الكشف عن تفاصيلها في إعلان رسمي يتبع فترة ستة أشهر من التخطيط والتشاور بهدف البدء بتحويل البرامج التعليمية إلى التعليم المدمج وعبر الانترنت خلال عام 2020.

ابق على اتصال

احصل على أحدث إعلاناتنا

/content/%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA-%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B0%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%85-%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D9%86%D9%82%D9%84%D8%A9

التسجيل