كيف تختار بين شهادة الماجستير مع أطروحة وشهادة الماجستير من دون أطروحة؟

أدوات النجاح

هل تفكر في متابعة دراستك للحصول على شهادة الماجستير؟ في الجزء الأول من السلسلة المؤلفة من جزأين، تعرف على الفرق بين الماجستير مع أطروحة والماجستير من دون أطروحة.

عند اختيارهم متابعة الدراسة للحصول على شهادة الماجستير، تتمثل أصعب القرارات التي يواجهها الطلاب في اختيار الجامعة المناسبة مكان تقديم الطلبات والبرنامج أو الاختصاص الذي سيلتحقون به. ولكن، بالنسبة لبعض الجامعات، هناك قرار مهم إضافي يجب اتخاذه – وهو الاختيار بين شهادة الماجستير مع أطروحة وشهادة الماجستير من دون أطروحة.

يشعر العديد من الطلاب بالارتباك حيال نوع شهادة الماجستير الذي عليهم اختياره وحيال المعلومات المتنوعة، والمتناقضة أحياناً، التي تتوفر على شبكة الإنترنت. ولكن اختيار نوع الشهادة الذي يتناسب مع أسلوبك في التعلم وأهدافك المهنية يُعتبر أساسياً لمساعدتك على الاستعداد لمستقبلك المهني.

وفي ما يلي، نشاركك بعض النصائح التي تقدمها الدكتورة جوزفين  نالبانتوغلو، عميد الدراسات العليا في جامعة ماكغيل،

 لمؤسسة عبد الله الغرير للتعليم بشأن الاختلافات بين شهادات الماجستير مع أطروحة وشهادات الماجستير من دون أطروحة والطريقة التي يمكنك من خلالها اختيار الأنسب منها بالنسبة إليك.

يتم إعطاء شهادة الماجستير من دون أطروحة (المشار إليها أيضاً باسم الماجستير المدرّسة أو الاحترافية أو الماجستير القائمة على المقررات الدراسية) من خلال سلسلة من المحاضرات والندوات ويعتمد تقييمها على المقررات الدراسية والمشاريع والامتحانات. ففي جامعة ماكغيل، على سبيل المثال، يتعين على الطالب استكمال ما يصل إلى 13 مقرراً للحصول على شهادة الماجستير من دون أطروحة (مقارنةً مع 3-6 مقررات دراسية لشهادة الماجستير القائمة على البحوث). وفي العديد من الجامعات، تتاح لطلاب الماجستير من دون أطروحة أيضاً فرصة لتطوير بعض المهارات البحثية عند العمل على ورقة بحثية أو مشروع أو مشروع تخرج (ملاحظة: لا تتضمن كل برامج الماجستير من دون أطروحة مشاريع أو مشاريع تخرج).

في المقابل، وكما يدل عليه اسمها، تقوم شهادة الماجستير مع أطروحة على البحث المكثف. فيتوقع من الطلاب المسجلين في هذا النوع من البرامج وضع مقترح بحثي واستكمال أطروحة تحت إشراف دقيق من عضو في هيئة التدريس في الجامعة. ويختلف الحجم المطلوب للأطروحة بحسب الجامعة، ويصل بعضها إلى أكثر من 50 صفحة. وعلى الرغم من أن شهادة الماجستير مع أطروحة تشمل بعض المقررات الدراسية، تركز الصفوف بصورة أساسية على النظريات وأساليب البحث، ويقضي الطلاب معظم وقتهم في القراءة وجمع البيانات وتحليل النتائج وكتابة الأطروحة.

يعتمد اختيارك لأحد النوعين على أهدافك المهنية، ولكن أيضاً على شخصيتك ومهاراتك وأسلوب العمل المفضل لديك.

قبل اتخاذ قرار بشأن المسار الذي تود أن تسلكه، راجع القوائم المرجعية التالية لمعرفة الخيار الأنسب لك.

شهادة الماجستير مع أطروحة هي الخيار الأنسب بالنسبة لي إذا كنت:

  • أستمتع باستكشاف موضوع معين بتعمق

  • أتمتع بطبيعة فضولية

  • أستمتع بالكتابة والقراءة كثيراً

  • أستمتع بالعمل بشكل مستقل

  • أود أن أستعد لمهنة في البحث والتطوير و/أو في المجال الاكاديميالأوساط الأكاديمية
     

شهادة الماجستير من دون أطروحة هي الخيار بالنسبة لي إذا كنت:

  • أستمتع بالتعلم عن مجموعة واسعة من المواضيع في مجال اهتمامي

  • أستمتع بحضور الدروس والمحاضرات والمشاركة فيها

  • أستمتع بالعمل الجماعي والمشاريع الجماعية، بدلاً من الكتابة

  • أفكر بهدف مهني معين وأود تطوير مجموعة محددة من المهارات لتحقيقه

  • أجد راحةً أكبر في تطبيق ما بحث فيه واختبره الآخرون
     

على الرغم من صعوبة توقع مسارك المهني في وقت مبكر، فلن تحد متابعة إحدى شهادتي الماجستير من فرصك المهنية، بل سوف تتطلب منك فقط التركيز على أمور مختلفة. لذلك، فسواء اخترت شهادة الماجستير مع أطروحة أو شهادة الماجستير من دون أطروحة، فالأمر الأهم هو عدم التسرع في اتخاذ القرار. عليك التفكير بجدية بشأن ما يحفزك، وبشأن الموضوع الذي يجذب اهتمامك أكثر، وأقوى مهاراتك. وسيساعدك الاطلاع على موقع الجامعة والتواصل مع أعضاء هيئة التدريس والقبول في اتخاذ هذا القرار.

ولكن، في نهاية المطاف، يعود كل شيء إلى ما تريد القيام به في حياتك.

هل تود التعرف على أبرز 5 أمور عليك معرفتها قبل التقدم بطلب للالتحاق بشهادة الماجستير؟ إقرأ الجزء 2 من هذه السلسلة، هنا.

هل ترغب في الحصول على المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع؟ شاهد مقابلتنا مع العميد نالبانتوغلو هنا.

ابق على اتصال

احصل على أحدث إعلاناتنا

التسجيل